جمعية التكافل لرعاية السجناء في الكويت

الإدارة العامة للإفتاء والبحوث الشرعية
إدارة الإفتاء
هيئة الفتوى
بسم الله الرحمن الرحيم

فتوى رقم 59ع/2000
الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله وعلى إله وصحبه ومن والاه، وبعد
فقد عرض على لجنة الأمور العامة في هيئة الفتوى في اجتماعها المنعقد صباح يوم الثلاثاء 6 من جمادي الاولي 1423 هجري الموافق 16/07/2002 م الاستفتاء المقدم من / مساعد محمد عبد الرحمن مندني، ونصه:
نحن صندوق التكافل لرعاية السجناء تابع لجمعية الإصلاح الاجتماعي نقوم بإعمال كثيرة داخل السجن، ومن اعمالنا المساهمة بالأفراج عن المسجونين من رجال ونساء، والأموال التي عندنا من تبرعات اهل الخير
الا ان هناك جهات واشخاص عندهم مبالغ تمثل فوائد ربوية، فهل يسعنا اخذها ومساعدة المعسرين من المساجين بالأفراج عنهم، علما بان السجين لا يستفيد من هذه الأموال مباشرة بل المستفيد هو الدائن حيث يعمل له شيك او نقدا ويأتي بورقة تنازل من المحكمة عن مديونية المسجون؟ وهل يدخل ذلك في طرق البر العامة كما تنص عليه بعض فتاواكم
وقد اجابت اللجنة بالتالي:
الفوائد الربوية إذا اخذت من جهات معينة وجب رد الفوائد ولا يجوز صرفها في طرق البر العامة، فاذا جهل أصحابها او تعذر ردها إليهم خاصة صرفها للفقراء والمساكين ومساعدة المدينين من السجناء المعسرين حقيقة بوفاء ديونهم عنهم في ذلك الأحوج فالأحوج. والله تعالي اعلم وصلي الله على سيدنا محمد وعلي إله وصحبه وسلم
رئيس قطاع الإفتاء
مشعل مبارك عبد الله الأحمد الصباح

بسم الله الرحمن الرحيم

15/09/2004
الي من يهمه الامر
شهادة تعريف
أتقدم بكتابي هذا معرفا بصندوق التكافل لرعاية السجناء حيث يقوم بجمع التبرعات للمساعدة في الافراج عن المسجونين علي ذمم القضايا المالية ويعتمد الصندوق في عمله علي أسس صحيحة ومنهجية سليمة ,حيث يقوم بدراسة الحالات والتحقق من استحقاقها للمساعدة , وبهذا يكون عمل الصندوق داخلا في قوله صلي الله عليه وسلم من نفس علي مسلم كربة من كرب الدنيا نفس الله عليه كربة من كرب يوم القيامة, ومن يسر علي معسر يسر الله عليه في الدنيا والاخرة ومن ستر علي مسلم ستر الله عليه في الدنيا والاخرة , والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.
ولا شك ان الصندوق بتلقيه التبرعات من ذوي الخير والاحسان يتحمل عنهم المهمة في مد يد العون لهذه الشريحة من الناس ويدفع عنهم وعن اهاليهم ضرر غياب المعيل والمربي ويصون اسرهم من الضياع، وبهذا يكون جديرا بالتعاون معه في مهمته الكريمة
كما أنى اعرف القائمين على هذا الصندوق، واعرف فيهم الحرص والتفاني في عمل الخير والرعاية الصادقة في مساعدة ذوي الحاجات مع الالتزام بالدين وصدق وخلق كريم احسبهم كذلك والله حسبهم ونعم الوكيل
وهو سبحانه الهادي الي سواء السبيل،
د. عيسى زكي عيسى
1من شعبان 1425هجري

فتوى الدكتور عجيل جاسم النشمي
أ. د عجيل جاسم النشمي
عميد كلية الشريعة والدراسات الإسلامية سابقا
والأستاذ بالدراسات العليا حاليا
بسم الله الرحمن الرحيم
أن صندوق التكافل لرعاية السجناء التفاتة طيبة الي شريحة من المجتمع لا يخلو حال افرادها من ظروف قاهرة الجأتهم الي الديون وغيرها. وإن وراءهم أسرا انقطع حالهم بانقطاع رب الاسرة عنهم.
وأن التعاون والتكافل لمساعدة من يستحق المساعدة منهم عمل جليل القدر عظيم الشأن، وإن الدفع لهم من الصدقات أو من الزكاة جائز لمن انطبقت عليه شروط الاستحقاق، ونرجو أن يكون أجر ذلك اجر من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا ليفرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، كما أخبر النبي صلي الله عليه وسلم
هذا وان القائمين على هذا الصندوق هم من نعرف من الاخيار الصادقين المخلصين، ولا نزكي علي الله أحد، ونظن انهم ممن يبتغي من وراء ذلك الأجر من الله خالصا.
فجزاهم الله خيرا وجعل اجرهم اجر الساعي في الخير والدال عليه كتبه
أ.د عجيل جاسم النشمي

12 رجب 1425 الموافق 28/08/2004
فتوي د. خالد المذكور
إلى إخواني أهل الخير والمحسنين الفضلاء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أدعو الله الكريم مجزل العطاء ومنزل الخير ومضاعف الأجر والثناء أن يبارك في جهدكم ومالكم ووقتكم وأن يجعل إنفاقكم كما قال تعالي: (كمثل جنة بربوة أصابها وابل فأتت أُكلها ضِعفين فإن لم يصبها وابل فطل والله بما تعملون بصير)
إخواني الكرام: أُزكي لكم صندوق التكافل لرعاية السجناء والذي يقوم بلم شمل الأسر والمحافظة على كيانها.
وهذا الصندوق يساعد السجناء الغارمين من رجال ونساء لإخراجهم من السجن بشروط وقيود شرعية.
ويقوم على إدارته ونشاطه أعضاء اثق بهم وأزكيهم وأشد من أزرهم وأدعو لهم بالتوفيق والنجاح لتنفيس الكرب ولم الشمل.
ولهذا أحث إخواني المحسنين والخيرين بإعانة هذا الصندوق من الزكاة والصدقات والخيرات والوصايا لتكملة مسيرته والقيام بدوره
أخوكم د. خالد مذكور عبد الله المذكور

فتوي الشيخ د. جاسم مهلهل الياسين

الحمد لله والصلاة والسلام علي رسول الله، وبعد
لقد كنت مشغول البال بقضايا كثيرة تمس المجتمع الكويتي وتؤثر على استقرار الأسر وتماسكها ومن ضمنها حالات التفكك الأسري الناشئة عن سجن ولي أمر الأسرة أو معيلها أو لآخر.
وكم كنت أتمنى أن تتصدي جهة للقيام برعاية أسر المسجونين والمسجونات للتخفيف من بعض الآثار المترتبة على مثل هذا الظرف الاستثنائي …. وعندما اطلعت على فكرة صندوق التكافل الخيري لرعاية السجناء استبشرت خيرا……
وقلت: ها هو نفس إيجابي يدخل ميدان الإصلاح الاجتماعي ويقوم بمهمة يحتاجها المجتمع حاجة شديدة , حيث يؤثر السجن تأثيرا سلبيا خطيرا علي الاسرة وتفككها وقد سمعنا قصص يندى لها الجبين في هذا المجال , وخاصة انحراف الشباب والفتيات في فترة المراهقة حيث يفتقدون توجهات الأم والأب في هذه الفترة الخطيرة نتيجة وجود أحد الأبوين خلف قضبان السجون بسبب تقديرات مالية خاطئة لا تقف خلفها أية نوايا سيئة فيكون السجن مصيرهم ويصبح الأبناء هم الضحية … ولذلك فأنا أدعو للإخوة القائمين علي هذا الصندوق الخيري بالتوفيق , كما أدعو بدعمهم ومساندتهم في تحقيق أهدافهم الطيبة, وخصوصا إنها أهداف إنسانية نبيلة تستحق الدعم والتشجيع والرعاية فبارك الله في جهد القائمين علي هذا الصندوق

د. جاسم مهلهل الياسين